بريد الكتروني: zakimk@yahoo.com

كميل بن زياد النخعي الكوفي:

pic56911

ولد باليمن سنة سبع قبل الهجرة. أسلم صغيراً وأدرك النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، وقيل أنه لـم يره، ارتحل مع قبيلته إلى الكوفة في بدء انتشار الإسلام، كان من سادات قومه، وله مكانة ومنـزلة عظيمة عندهم، ابتدأ ظهوره على الساحة الإسلامية في عهد عثمان، إذ كان أحد أعضاء الوفد القادم من الكوفة للاحتجاج على تصرفات والي الكوفة عند عثمان

_ كميل _رضوان الله عليه

كميل بن زياد النخعي هو من اصحاب الامام علي عليه السلام والمقربين له وممن ادرك النبوة ولم يرالنبي صلى الله عليه واله.
ولد قبل الهجرة النبوية الشريفة بعدة سنين في اليمن ، وكانت عائلته واحدة من أكبر العائلات المعروفة هناك.

سكن معظم افراد هذه القبيلة بعد الاسلام في مدينة الكوفة وذاع


صيت هذا الرجل المجاهد في عهد الامام علي عليه السلام ويعتبر من كبار انصاره ومؤيديه خلال فترة خلافته حتى بلغت درجة قربه ان الامام عليه السلام كان يخرجه معه في جوف الليل للمناجاة ، واعطاه بعض الحكم والاسرار والمعارف الإلهية .

وكميل من الذين اعتمد عليهم امير المؤمنين عليه السلام لادارة شؤون المسلمين حيث تم تعيينه واليا وحاكما على مدينة هيت والتي تقع على نهر الفرات في العراق ، وطلب منه ان يقف بحزم بوجه أطماع معاوية ابن ابي سفيان.

وقد عرف عن كميل المستوى الرفيع من العلم والمعرفة والفضيلة والزهد والتعبد، وكان كثير السؤال من الامام عليه السلام في شتى الأمور.

وقد علّمه الامام عليه السلام الدعاء المشهور المعروف باسم (دعاء كميل )، وقد اصطحبه الامام علي عليه السلام ذات ليلة خارج الكوفة ،فلما اشرف على الصحراء تنفس طويلأ وقال له : (يا كميل العلم خير من المال، فالعلم يحرسك وانت تحرس المال).

وقد عانى بعد استشهاد امير المؤمنين عليه السلام الكثير من اجل الدين الاسلامي ومنهج اهل البيت عليهم السلام ولما وصلت ولاية الكوفة الى الحجاج الملعون ارسل في طلبه فاختفى منه فحرم الحجاج قومه عطاءهم، فقال كميل : انا شيخ كبير ما ذنب قومي ان يحرموا حقوقهم ، فذهب بنفسه الى الحجاج وتحداه قائلا: (اقض ما أنت قاض فلقد اخبّرني علي بن أبي طالب عليه السلام انك قاتلي). وهكذا قتله الحجاج فمات شهيدا وعمره سبعين س